X
تبلیغات
نماشا
رایتل

کتاب الرد علی الوهابیة

1389/12/22 الساعة 08:14 ب.ظ

کتاب الرد علی الوهابیة (المؤلف: محمد جواد البلاغی النجفی الربعی)

کتاب الرد علی الوهابیة

المؤلف: محمد جواد البلاغی النجفی الربعی

الترجمة والتحقیق: محمد علی الحکیم



نسـبـه:

هو: الشیخ محمّـد جواد بن حسن بن طالب بن عبّـاس ابن إبراهیم بن عبّـاس بن محمّـد علی البلاغی النجفی الربعی.

مولـده:

وُلد فى مدینة النجف الأشرف سنة 1282 هـ، الموافق لسنة 1865 م، من أُسرة علمیة رفیعة العماد، توارثت المکارم کابراً عن کابر، وعُرفت بالفضیلة والکمال، ولمع فی سماء هذه الأُسرة أفذاذ یشار إلیهم بالبنان.

نشـأتـه:

ترعرع وشبّ واکتهل فی محافل النجف الأشرف، التی هی مدارس فی الفقه والأُصول والفلسفة، ونواد فی الأدب والثقافة والشعر، ممّا کان لها الأثر الکبیر فی تکوین شخصیّته الأدبیة اللامعة وصقلها.

لذا کان شاعراً مطبوعاً، ینشد التاریخ روائعه ـ التی سوف نتحف القارئ العزیز بمقاطع منها ـ، وقد ساهم فی تأجیج الثورة فی العراق، وإثارة العواطف ضدّ الإنکلیز، والدعوة إلى الاسـتقلال.

کان شخصیة موسوعیة، له فی کلّ علم مِغرفة، فکان المؤلّف الناجح، صاحب القلم المبارک الثرّ الذی لا ینضب، وقف بکلّ مراس وقوّة وبأس ضدّ التبشیر المسیحی الذی استشرى فی العراق وفی خارجه من البلدان العربیة والإسلامیة، فکانت له کتب قیّمة ومنها ما هو على شکل حواریّات.

وعندما أُذیع خبر وفاته زُیّنت الکنائس ابتهاجاً برحیله عن هذه الحیاة الدنیا، فقد کشف الزیف والتحریف فی الدیانة المسـیحیة.

أسـاتذتـه:

تتلمذ على أکابر من علماء عصره، کالشیخ محمّـد طه نجف، والشیخ محمّـد رضا الهمدانی، والشیخ الآخوند محمّـد کاظم الخرسانی ـ صاحب " کفایة الأُصول "، والسیّد محمّـد الهندی.

وقد تَعْجَب عندما أقول لک: إنّ شیخنا المترجَم یتحدّث وبکلّ طلاقة بأربع لغات فی ذلک العصر: العبرانیة، والفارسیة، والإنکلیزیة بالإضافة إلى لغته الأُمّ العربیة ; وذلک عامل مهمّ دعاه أن یفهم الأناجیل وباللغة التی کُتبت فیها، فأبطل کلّ دلیل یملکونه، وأسقط کلّ برهان اعتمدوه.

تلامذتـه:

تتلمذ على یده عدد کثیر من أعیان الطائفة وعلمائها الّذین کانوا یحضرون مجلس درسه، وأذکر منهم:

1 ـ الشیخ مرتضى المظاهری النجفی، المتوفّى سنة 1414.

2 ـ السیّد أبو القاسم الموسوی الخوئی، المتوفّى سنة 1413.

3 ـ السیّد شهاب الدین محمّـد حسین الحسینی المرعشی النجفی، المتوفّى سنة 1411.

4 ـ الشیخ مجتبى اللنکرانی النجفی، المتوفّى سنة 1406.

5 ـ الشیخ ذبیح الله بن محمّـد علی المحلاّتی، المتوفّى سنة 1405.

6 ـ الشیخ محمّـد رضا الطبسی النجفی، المتوفّى سنة 1405.

7 ـ الشیخ محمّـد المهدوی اللاهیجی، المتوفّى سنة 1403.

8 ـ الشیخ نجم الدین جعفر العسکری، المتوفّى سنة 1397.

9 ـ السیّد محمّـد هادی الحسینی المیلانی، المتوفّى سنة 1395.

10 ـ الشیخ علی محمّد البروجردی، المتوفّى سنة 1395.

11 ـ السیّد صدر الدین الجزائری، المتوفّى سنة 1394.

12 ـ السیّد محمّد صادق بحر العلوم، المتوفّى سنة 1390.

13 ـ الشیخ محمّـد رضا آل فرج الله، المتوفّى سنة 1386.

14 ـ الشیخ محمّد علی الأُوردبادی، المتوفّى سنة 1380.

15 ـ الشیخ جعفر باقر آل محبوبة، المتوفّى سنة 1378.

16 ـ المیرزا محمّـد علی التبریزی المدّرس، المتوفّى سنة 1373.

17 ـ الشیخ مهدی بن داود الحجّار، المتوفّى سنة 1358.

18 ـ المیرزا محمّـد علی أدیب الطهرانی.

19 ـ الشیخ إبراهیم بن مهدی القریشی.

وفاتـه ومرقده:

لقی ربّه رضوان الله علیه فی النجف الأشرف لیلة الاثنین 22 شعبان 1352 هـ، الموافق 9 / 12 / 1933 م، وما أن انتشر خبر وفاته حتّى هبّت النجف الأشرف تبکی هذه المدرسة السیّارة، والسیّارة المدرسیة التی أوصدت أبوابها، وظلّ تلامذتها حیارى.

مؤلفاتـه:

دبّج یراعه المبارک الکثیر الکثیر من المعارف والعلوم، حُرمنا فائدة بعضها الذی لم یطبع، وقد یوفّق الله من یتبرّع بطبعها، ومنها المطبوع، والذی ما أن یطبع حتّى ینفد، ولا أُرید أن آتی على کلّها، بل على نحو المثال لا الحصر نذکر منها:

1 ـ الهدى إلى دین المصطفى، فی الردّ على النصارى.

2 ـ الرحلة المدرسیة، فی الردّ على النصارى.

3 ـ المسیح والأناجیل، فی الردّ على النصارى.

4 ـ البلاغ المبین، فی الإلهیّات.

5 ـ أنوار الهدى، فی الردّ على الطبیعیّین والمادّیّین وشبهاتهم الإلحادیة.

6 ـ نصائح الهدى، فی الردّ على البابیة.

7 ـ داروین وأصحابه.

8 ـ أجوبة المسائل البغدادیة.

9 ـ آلاء الرحمن فی تفسیر القرآن.

10 ـ تعلیقة على مباحث البیع من کتاب " المکاسب " للشیخ الأنصاری.

11 ـ رسالة فی الـبَـداء.


ومن شعره الجزل قصیدة فی ذکرى مولد الإمام المهدیّ المنتظَر () ، مطلعها:

حیِّ شعبان فهو شهر سعودی وَعدُ وصلی فیه ولیلةُ عیدی


وله من قصیدة فی ذکرى مولد الإمام الحسین () فی الثالث من شعبان:

شعبان کم نعِمَت عینُ الهدى فیهِ لولا المحرّم یأتی فی دواهیهِ
وأشرق الدین من أنوار ثالثه لولا تغشّـاه عاشور بداجیهِ
وارتاح بالسبط قلبُ المصطفى فرحاً لو لم یَرُعه بذِکر الطفّ ناعیهِ
رآه خیرَ ولید یستجار به وخیر مستشهَد فی الدین یحمیهِ
قرّت به عین خیر الرسل ثم بکت فهلْ نهنّیه فیـه أم نعـزّیـهِ؟!


وله قصیدة عالیة المعانی فی معارضة عینیة ابن سینا، قال فیها:

نعمتْ بأنْ جاءت بخلق المبدعِ ثمّ السعادة أن یقول لها: ( ارجعی )
خُلقت لأنفع غایة، یا لیتها تبعت سبیل الرشد نحو الأنفعِ
اللهُ سوّاها وألهمـهـا، فهـل تنحو السبیل إلى المحلّ الأرفعِ؟!

تغمّد الله الشیخ الجلیل البلاغی برحمته، وأسکنه فسیح جنّته، وإن خفی عنّا عیاناً، فهو بیننا علماً وعرفاناً، فنحن دوماً نتحدّث معه، فکتبه مرآة تعکس شخصیّته الفذّة.


del.icio.us  digg  newsvine  furl  Y!  smarking  segnalo
free counters

Google


فی کل الإنترنت
فی هذه المدونة